الاستلاب في علم الاجتماع

title
استهل سماحة السيد عبد الله نظام خطبة الجمعة بالحمد والشكر لله تعالى و بالصلاة على أشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

تحدث سماحة السيد في خطبة الجمعة عن مفهوم الاستلاب وتداعياته، قائلاً:
الاستلاب في علم الاجتماع، هو الفصل بين الإنسان وبين خصوصياته بحيث أن ما يرجع إلى الإنسان من خصوصيات، من انتماء عقدي، ديني أو قومي، من عادات، وأعراف يكون هناك فصل بين هذا الإنسان وبين خصوصياته يعني بحيث يُبعَد عنها.
إذا أردت أن تقيس واقع الأمة على الإسلام تجد أن هذه الأمة سُلِبَت دينها من خلال إلقاء الشبهات الكثيرة الذين لا يعرفون إجابات لبعض الأمور تأخذهم الشبهات بعيدا عن العقيدة، وأيضا من خلال التسطيح الفكري وهذا ما ابتُليت به الأمة الإسلامية بشكل واسع، أُبعِدوا عن العلوم العقلية، عن الفكر، عن العقل، أتباعا مقلّدين لا يفهمون ولا يفقهون حديثا وهذا يؤدي إلى ابتعاد الإنسان عن أصوله الصحيحة وعن فكره وعقيدته.
لذلك نحن نعيش ظرفاً خطيراً قوامه هو الاستلاب والفصل بين الإنسان وبعد ذلك الضخ الفكري إلى ذهنه لأشياء غريبة عنه بحيث يرى الإنسان نفسه دون أصل أو فصل وبالتالي يسهل انقياده إلى أي شيء غريب.
انتماء الإنسان يمثل حاجزاً يمنعه عن التجاوز إلى حدود هذا الانتماء.

وأشار سماحة السيد إلى موضوع التطبيع والصمت العربي لما يحدث في غزة، قائلاً:
كما سمعتم هنالك توافق على التطبيع ، في الواقع هذا التطبيع كان قائماً، المسألة الأساسية هو الحالة العامة للأمة في هذا المجال يتعجب الإنسان، هنالك الطلاب الذين ليس بيننا وبينهم صلة دم أو عقيدة يتأثرون، يتألمون، لما يشاهدونه من القتل المروّع، من المأساة من الجوع الذي يمر به أهلنا في غزة، هي معاناة في الواقع لم يسبق في التاريخ لها مثيلاً مع ذلك نجد التفاعل مع هذه المأساة من قبل الأمة الإسلامية هو تفاعل محدود جدا جدا وأنا أتحدث على المستوى الشعبي وليس الحكومي.

ثم اختتم سماحة السيد عبد الله نظام خطبة الجمعة المباركة بالدعاء والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. 




2024/05/05156طباعةيجب عليك تسجيل الدخول0

مقاطع مختارة

مناسبات شهر ذي الحجة

07شهادة الإمام محمّد الباقر (عليه السلام)
09يوم عرفة
10عيد الأضحى المبارك
18عيد الغدير الأغرّ
24يوم المباهلة