طول عمر الإمام المهدي (عج)

title
استهل سماحة السيد عبد الله نظام خطبة الجمعة بالحمد والشكر لله تعالى و بالصلاة على أشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

تحدث سماحة السيد عن ظهور الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف وسبب غيبته عليه السلام، قائلاً:
في عقيدتنا أن الإمام الحجة عجّل الله فرجه الشريف هو ابن الإمام الحسن العسكري عليه السلام غيّبه الله تعالى عن أعين الناس لأن الظروف الإنسانية التي يعيشها الناس في آخر العصر العباسي وما تلاه لا تسمح بظهور الإمام عليه السلام.
المدة المديدة التي مضى عليها ما يقارب 1200 عام إلى ما شاء الله أن يمد في عمره الشريف إلى أن يشاء الله أن يُظهره ليمارس دوره وليملأ الأرض قسطاً وعدلاً.
امتلاء الكون بالظلم والجور والفساد هو في شطر كبير منه في هذه الجهة يعني في العالم الإسلامي، في العالم المسيحي، في أوساط العلمانيين واللادينيين، وفي أوساط الديانات الأرضية الوضعية، كل أولئك يعانون من فساد أخلاقي وظلم اجتماعي كبير، ولعل الانحراف في هذا الجانب هو أبلغ وأوسع من الانحراف في جانب الظلم والعدوان بالمعنى العسكري، فالانحراف الأخلاقي يعم كل العالم، الظلم الاقتصادي والاستئثار من قبل دولة أو دولتين في هذا العالم بموارد العالم وظلم الناس الأجمعين إنما هو أمر قائم وشائع.

الله عز وجل ذكر في كتابه الكريم قوله: " لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي " نهاية الحياة البشرية، نهاية المعركة الإنسانية على الصعيد العَقَدي والفكري وحتى الواقعي والجهادي إنما هي في نهاية المطاف لله عز وجل ولرسله أي لدينه جل شأنه، فنحن نثق بذلك الوعد، بالغلبة، وبتلك النصرة الإلهية، ونحن من الناحية العملية إذا أردنا أن نمهد لظهور الإمام عجل الله فرجه الشريف وأن نكون من الفاعلين.
أحسن عملٍ نتقرب به ونخلص به لله عز وجل هو المحافظة على المعروف، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الله عز وجل في كتابه الكريم في سورة العصر يقول: " وَٱلۡعَصۡرِ، إِنَّ ٱلۡإِنسَٰنَ لَفِي خُسۡرٍ، إِلَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ وَتَوَاصَوۡاْ بِٱلۡحَقِّ وَتَوَاصَوۡاْ بِٱلصَّبۡرِ " خسران دائم من كل شيء من كل جهة هذا التواصي بالحق هذا التواصي بالصبر في الواقع هو أمرٌ ربانيٌ، تكليفٌ إلهيٌ على الناس أن يلتزموا به وأن يعملوا به وأن يتصرفوا على أساسه، إذا أصلحت نفسك بإمكانك أن تصلح أبناءك، زوجك، بإمكانك أن تُصلح أهلك، عشيرتك، الذين هم أترابك وأصحابك وأصدقاؤك " كُلُّكُمْ راعٍ، وكُلُّكُمْ مسؤولٌ عنْ رعِيَّتِهِ " هذه من الأمور التي ينبغي أن نتوجه إليها.

ثم اختتم سماحة السيد عبد الله نظام خطبة الجمعة المباركة بالدعاء والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. 



2024/03/03132طباعةيجب عليك تسجيل الدخول0

مقاطع مختارة

مناسبات شهر ذي القعدة

11ولادة الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام)
30شهادة الإمام الجواد محمد بن علي التقي (عليه السلام)